• مركز أسنانك الدولي

        مختصون بزراعة الأسنان وتركيبات الاسنان الزيركون


  • العودة   منتدى أسنانك > قسم الطب العام > الصحة الجنسية والعقم
    التسجيل التعليمـــات التقويم

    إضافة رد
    قديم 05-03-2017
      #1
    asnanaka
    Administrator
    تاريخ التسجيل: Aug 2005
    المشاركات: 7,651
    إرسال رسالة عبر MSN إلى asnanaka إرسال رسالة عبر Skype إلى asnanaka
    افتراضي كل شيئ عن الخمول الجنسي والعلاج بالتستسرون البديل

    بسم الله الرحمان الرحيم

    اخواني الاعزاء السلام عليكم ورحمه الله، احببت أن اكتب والخص لكم موضوع متكامل ومنسق عن التيستيسرون، بحيث انها باتت مشكله متزايده عالميا نظراً للغذاء والتلوث البيئي وغيرها من العوامل المجهوله.

    علماً بأن الموضوع قد يحتوي على الاغلاط نظراً لاني كتبته بين فترات متباعده ، والحمدلله بالفتره الاخيره استطعت ان استكمل الموضوع واطرحه لكى يستفيد منه الكل الاعضاء والمسجلين

    ولا تنسوني من دعواتكم ، ولمن أراد ان ينشر الموضوع فاليفضل مع ذكر المصدر




    اهميه علاج النقص الهرموني للرجال :
    1-لمكافحه الشيخوخه المبكره
    2-تجنب حدوث هشاشه العظام
    3-تجنب امراض القلب
    4-تجنب امراض مشاكل الايض ( الكولسترول –الضغط- السكر)
    5-تجنب ضمور العضلات
    6-تجنب مشاكل الانجاب بسبب نقص او اختلال وظائف الخصيه
    7-تلافى المشاكل النفسيه والجسديه، كالخمول او الاحباط

    هذا الموضوع سيكون خاص للرجال وكيفيه تحسين مستوى الهرمونات بالدم، وهذا عن طريق المنحيات التاليه:

    1-التاكد من عدم وجود طفيليات ،فطريات ،بكتيريا بالبراز او بالجسم. ويتم عمل تنظيف للقولون مع التزام نظام غذائي معين فى حاله تم اثبات الامر.

    2-التأكد من عدم وجود اصابه بفيروسات – بكتيريا بالجسد

    3-تصحيح جميع النواقص بالفتمينات والمعادن بعد فحصها بالدم (بعد عمل تحليل مطول عن طريق الدم او البول)


    4-تصحيح الخلل بالاحماض الامينيه بعد تنظيف المعده، يتم تحليل الاحماض عن طريق الدم او البول واسمها بالانجليزي.Amino Acids

    5-تحليل وظائف الدرقيه والكظريه والنخاميه وهرمون النمو وغيرها من الهرمونات الاساسيه التى تؤثر بشكل مباشر بالتستسرون.


    6-عمل تحليل دم لسموم بالدم (الزرنيخ والمونيوم وغيرهم)، اذا كان احدهم مرتفع فيجب البدء بتنظيف الجسد من هذه السموم.

    7-التأكد من عدم وجود حساسيه معينه اتجاه الطعام ، المواد ، عدم وجود ارتفاع كبير بالسيتوكينزCytokine فالبعض منها يكون عامل الالتهاب احد الاسباب لضعف عمل الهرمونات ، ومنها هرمون التستسرون

    8- بعض الادويه تسبب النقص بشكل عام، فيجب معرفه مؤثرات وسلبيات الادويه ( ادويه الكولسترول -الضغط على المدى البعيد)

    9- فى حال عمل التالي كله ولم يجدي نفعاً فعندها يتم ادخال ادويه التسترون والHCG او غيره كحل اخير بعد فشل جميع المحاولات السابقه

    وهذا الموضوع توجيههي أكثر من كونه موضوع لحل المرض، فبعض الناس يبحثوا عن علاج تكميلي بالحقن قد يستمر معهم مدى الحياه.

    والحقيقه هى ان طالما الشخص لا يعاني من خلل جيني او لم يتعرض لحادث بالرأس سبب خلل بوظائف النخاميه، فيجب العمل والتأكد انك لا تعاني من اى عله او نقص سواءا كان هرمونياً او نقص بمكونات الجسم، او وجود سم او مواد عاليه تصنف كيماويا بانها سم بالجسم( مصادر الاصابه كمثال استنشاق - لمس المواد الكيماويه).

    وكأخر حل البدء بالحقن وتكون الحقن بشكل اسبوعي مع مضاد الاستروجين ومع استخدام ال HCG للحفاظ على عمل الخصيه والتأكد من انها ما زالت تعمل .


    ما هي نطاقات التسترون؟

    النطاق الاول : 300 - 1200 nanograms per deciliters (ng/dl)
    النطاق الثاني : 8.7 - 25 picograms per milliliters (pg/ml)
    النطاق الثالث : 10-45 nmol\L

    بالنسبه للنساء فالنطاق يكون كالتالي:
    0.7-2.8nmol\L-
    او
    - 20-80ng\dl

    وبالنسبه لنطاق التستسترون الحر للرجال Free Testosterone
    فهي :
    0.5 - 5 (pg/ml)-
    9-30 ng/dL-
    1.0-2.7%-

    ما هو أفضل نسبه للتسترون بخصوص الوظائف الجنسيه او النفسيه؟
    بشكل عام ، المستوى الذى يكون أعلى من 500 جيد للقدره الجنسيه والطاقه الجسديه، المستويات الاقل ليست مشكله طبيه ولكن قد تبدء اعراض النقص بالبروز ، لكن طالما انها لم تنزل عن مستوى 300 تعتبر بالقاع الاخير من النطاق وقريب من ان يكون منخفض
    ويجب البحث عن الاسباب والمؤثرات.



    -ما هي اعراض نقص التسترون؟
    •الضعف الجنسي – ضعف الانتصاب –قله المني – صعوبه بتحصيل انتصاب قوي
    •ضعف الشهوه
    •ضعف الرغبه بالحياه والشعور بالخمول
    •الشعور بالانهزاميه والرغبه بالانزواء
    •العصبيه – الشعور بالاحباط –الاكتئاب
    •مشاكل واضطراب بالنوم
    •الشعور بالهبات بارده او ساخنه (مشابهه بما يحصل للمرأءه فى سن اليأس او اضطرابات الدوره)
    •الشعور بالارهاق
    •انكماش بالقضيب وحجم الخصيه( بخصوص الخصيه تواجه ايضا خفه بالوزن و احيانا تكون طريه جدا)
    •مشكله بنمو شعر الجسم وبالاخص شعر العانه (مشاكل الشعر بشكل عام)




    ما هي اسباب نقص التسترون؟


    هناك نوعين من نقص التسترون نقص اساسي ونقص ثانوي
    اضافه اسباب اخرى
    اسباب النقص الاساسي (بالغالب يوجد عند الاشخاص بالاساس وهى الاقليهPrimary):
    •وجود خصيه معلقه
    •اصابه بالخصيه مباشره
    •العلاح الكيماوي من السرطان
    •فيروس مبمس Mumps Virus
    •خلل جيني بالكروموسومات مثل متلازمه كليفنتر
    •وجود ورم حميد او غير حميد بها
    •الخصيه المعلقه ( واحيانا التفاف الوريد على نفسه يقطع الدم عنها ويسبب نفس الاعراض فيستوجب الفحص السريري)

    وهى بالاساس فشل الخصيه بالانتاج ، رغم وجود مستويات عاليه وطبيعيه من محفزات النخاميه LHو FSH


    اسباب النقص الثانوي (يحدث للشخص بعد البلوغ بشكل عام وذلك بسبب بعض المؤضرات العامه مثل التوتر النفسي او سوء التغذيه):
    •وجود اصابه او خلل للنخاميه سببت خلل بارسال المحفزات
    •وجود خلل او اصابه للهيبوثالمس وهى التى تحفز النخاميه مثل متلازمه كالمان ( نمو غير طبيعي للهيبلاثومس بالدماغ)

    •ضعف تدفق الدم الى منطقه الحوض اما بسبب المرض او وجود عوائق بالاورده الدمويه ( الدوالي)
    •استخدام الهرمونات الخارجيه سواءاً كانت تسترون او كوتيزون او غيرها.
    •مرض التي بيTB
    •وجود خمول بالدرقيه – خمول بالغده الكظريه
    •ضعف التمثيل الغذائي
    •وجود حاله من الالتهاب العالي بسبب الغذاء ( من يعانون من حساسيه الفول السوداني – القمح- السكريات الاصطناعيه)، من يعانون الالتهاب الامعاء ، الروميتد والرمتيزم وباقي الامراض الالتهابيه.
    •الاصابات المتكرره للزكام والحمى (مؤشر على ضعف المناعه)
    •السمنه


    وملخصاً يعتبر السبب الثانوي مرتبط بال هيبوثلمس – النخاميه –الكظريه – الدرقيه والخصيه اى بأكثر من غه
    ويسمى بالانجليزي بHypothalamus –Pituitary-Testicles Dysfunction ، ويكون التركيز الاساسي على العوامل المتصله بالخصيه وباقي الغدد المعنيه كالنخاميه - الدرقيه -الكظريه والهيبثلاموس الغده الام


    متي يبدأ التستسرون بالانخفاض؟

    يبدأ التسترون بالانخفاض بالنسبه للاشخاص الذين لا يعانون من اى مرض مع منتصف العشريبنات ويكون النقصان بسيط جداً بحدود 5% لكل عقد، ومصادر اخرى تشير بأن النقص يكون بحدود 3% او اقل لكل عقد. ويكون النزول ايضا مترافق مع نزول تدريجي بباقي الهرمونات.





    ما هي اهميه فحص التسترون الحر وبرويتن الهرمونات الجنسيه؟

    فحص التستسرون الحر يعطي للشخص مستويات التسترون المستعده لجعل التسترون الكامل ضمن النطاق، ضعف التسترون الحر مؤشر كبير على مشكله بأنتاج التسترون .

    هذه الصوره تشير الى ان التستسرون الحر + الالبومين يعطيان الرجل التستسرون المتواجد حالياً ( jw,dv دقيق يسمى بالBioavialble)

    اما الكامل فهو يقاس بالتستسرون الحر+ الالبومين + البروتين الجنسي



    نطاقات التستسرون الحر:
    للرجال : 50-210 pg/ml أو 174–729 pmol/L
    للنساء 1.0-8.5 pg/ml أو 3.5–29.5 pmol/L




    الفحوص الاساسيه هى فحوص الهرمونات الجنسيه والهرمونات التحفيزيه
    وهى تسمى بالاندروجين

    1- التيستسترون الكامل Total Testosterone
    2- التيستستيرون الحر Free Testosterone
    3- البروتين الجنسي SHBG
    4- الاستراديول Estradiol e2
    5- الهرمونات التحفيزيه من النخاميه LH و FSH
    6-هرمون الحليب Prolactin
    7- هرمون الدرقيه ( غير اساسي) TSH

    وهناك هرمون يفحص ولكن بالحالت النادره بحيث يكون كل شي سليم ولكن يوجد ضعف بالرغبه او بالانتصاب

    واسم الهرمون Dihydrotestosterone (DHT

    (( نصيحه بشكل عام هذا الهرمون مهم جداً، ولكن للاسف اليوم يتم اعطاء ادويه لمنع الصلع بأسم فينستريد ، وهى ايضا لمكافحه البروستاتا وللأسف اضرار هذادواء طويله الامد)





    -أفضل طريقه صحيه لرفع التسترون؟

    هناك أكثر من طريقه ولكن الافضل هى التزام نظام غذائي غني بالبروتين والدهون بشكل اساسي

    *وهناك بعض الدراسات التى اشارت بأن الغذاء الغني بالدهو الغير مشبع (زيت الزيتون،زيت السمك) يساعد بتثبيت ورفع التستسرون
    عناوين الدراسات

    *دراسات اشارت ايضاَ بأهميه رفع مستويات الزنك لتحسين التسترون الحر والتسترون الكامل، مع النحاسCopper
    لكى يتكامل المفعول ( النحاس يعطى بوقت آخر) الكميه تكون 30 ملي غرام زنك الى 50 ملي غرام مع 2-4 ملي غرام من النحاس
    عناوين الدراسات
    The effect of exhaustion exercise on thyroid hormones and testosterone levels of elite athletes receiving oral zinc.


    *رفع مستويات المغانيزيوم ايضاَ يرفع مستويات التستسرون الحر والكامل ، الكميه بين 400 ملي غرام الى 1000 ملي غرام
    عناوين الدراسات
    Effects of magnesium supplementation on testosterone levels of athletes and sedentary subjects at rest and after exhaustion.
    Magnesium effect on testosterone–SHBG association studied by a novel molecular chromatography approach



    *تحسين مستويات فتمين دال يحسن من مستويات التستسرون بنسب 20-35% تعتمد النتائج ايضا على عوامل أخرى
    عناوين الدراسات
    Effect of vitamin D supplementation on testosterone levels in men.
    Association Between Plasma 25-OH Vitamin D and Testosterone Levels in Men



    *-تناول معدن البورنBoron بكميه 3 ملي غرام يساعد على رفع التسترون الحر والكامل، وتخفض البروتين الجنسي، ولكن قد ترفع الاستروجين عند البعض
    عناوين الدراسات:
    New Study Says: Boron Does Indeed Raise Free Testosterone
    Breakfast boron capsule boosts testosterone



    *تناول السيلينيوم قد يساعد برفع التستسرون فى حال وجود نقص
    عناوين الدراسات:

    Efficacy of selenium and/or N-acetyl-cysteine for improving semen parameters in infertile men: a double-blind, placebo controlled, randomized study.



    تناول حمض الاسبارتيك Aspartic Acid، يرفع التيسترون ، البعض ايضاً يصنفه كمحسن لنوعيه وانتاجيه المني.
    Involvement of D-aspartic acid in the synthesis of testosterone in rat testes


    هناك اعشاب تم عمل دراسات عليها واشتهرت منها
    •عشبه ساق علي TongoKat Ali
    •الابيديويوم او عشبه التيس Horny Goat weed
    •طلع الصنوبر Pine Pollen (يعتبر مصدر جيد للتستسرون وهرمون DHEA و الاندرويستورن)
    •الرويال جيلي
    •عشبه التيربولاس Tribulus
    •عشبه الفوتي الصينيه FO-TI
    •مستخلص الجنسنغ يساعد برفع وتدوير هرمون التيسترون.
    •لحاء الغزال Deer Antler Velvet




    بخصوص التيستسيرون ، هناك 3 هرمونات يقومان بثبيطه او تقليل فعاليته
    وهما :


    1- الاستراديول
    2- البروتين الجنسي
    3- البرولاكتين ( هرمون الحليب، لم انتهى من هذا القسم وعند الانتهاء منه سيتم وضعه ان شاء الله)

    وكل هذه الهرمونات تؤثر على انتاج التسترون اذا ارتفعت فوق المعدل المتوسط ، وباتت اقرب الى النطاق الاعلى (اقرب الى مرتفع)


    نبدء بالاستراديول او الاستروجين

    -ما دور الاستروجين بالجسم ؟

    الاستروجين عند الرجال له دور اساسي بالاعصاب و القدره العضليه والجنسيه ، كعاده الهرمونات الثانويه فالاستروجين يجب أن لا يكون مهيمن بالجسم، انخفاضه الشديد او ارتفاعه يؤثر على قدره الرجل الجنسيه وخصوبته.

    ينتج الاستراديول الشكل الاكثر فعاليه بالرجل من الخصيه بشكل أولي، ومن الغدد الاخرى بالكظريه والكبد والخلايا الدهنيه. يتحسس الاستراديول من هرمونين الاول التيستيسترون والثاني الهرمون اللوتيني، بحيث ارتفاعهم يؤدي بشكل مباشر الى ارتفاعه. احد مهامه الاساسيه المحافظه على مكون المني واعطائه دفع للتعايش بعد القذف داخل المهبل . وهناك جانب عصبي آخر بالدماغ لحفظ مكونات النواقل العصبيه. ناهيك عن دوره مثل باقي الهرمونات بعمليه بناء العظم والمحافظه على كثافته
    الهرمونات التى تقوم بضبطه بشكل طبيعي : البروجسيترون Progesterone

    النطاق الطبيعي له عند الرجال
    15-60 pg/ml
    وهناك نطاق ثاني وهو اضيق قليلاً : 10-40 pg/mL

    يفضل أن يكون بين 18 الى 30 ، بعدها يبدء يؤثر على القدره الجنسيه والرغبه اذا واصل بالارتفاع بدون انضباط.
    المنظم الاول له بالجسم هو الكبد، بحيث يقوم بالتخلص منه بشكل منتظم ، فالمحافظه على علميه ايض الكبد ضروريه


    اعراض ارتفاعه:
    •ضعف بالشهوه
    •مشاكل بالمحافظه على الانتصاب
    •مشاكل بنوعيه المني ( ارتفاعه يؤثر على المني)
    •اضطراب سلوكي يميل الى التقلب والمزاجيه
    •مشاكل بالبروستاتا ( احتقان ، ويجب النظر الى مستويات الاستروجين اثناء العلاج من احتقان البروستاتا)
    •ميل الجسم الى تخزين الشحوم بمناطق معينه كالصدر (التثدي)- الكرش –المؤخره
    •وجود تورم خفيف بالمراره ( قليل الحدوث)
    •وجود تحسس عالي بالحلمه.
    •فى اغلب الاحيان ارتفاع الاستراديول >>> يرفع البروتين الجنسي SHBG

    اسباب ارتفاعه:
    •وجود البلاستيك والمواد المشتقه منه بالنمط الغذائي Xenoestrogens, PCBS ( يجب تغيير طريقه حفظ الاطعمه من بلاستيك الى زجاج، وكذالك علب الماء وغيرها)
    •وجود ضعف عملي بتنظيف الكبد لمستويات الاستروجين ( نقص بالاحماض الكبريتيه السيستين والجلايسين –نقص بمجموعه فتمين بي- ترسب السموم- حميه غنيه بالاستروجين)
    •اللحوم المغذيه بالهرمون ( الدجاج واللحم)
    •ضعف تحسس الانسولين او ما قبل السكر او مقاومه الانسولين Insulin resistance
    •خمول الدرقيه
    •نقص بالزنك وارتفاع النحاس
    •متلازمه كليفنتر

    الاقتراحات لعلاج ارتفاعه:
    •تناول البروكلي والزهره والملفوف ( يساعد الكبد على التخلص من الاستروجين الزايد)
    •تناول الاغذيه الغنيه بالزنك، وتناول المكمل الغذائي بعد الفحص.
    •ضبط الدرقيه وتحفيزها ( عن طريق فحصها او تناول المواد الغنيه باليود- السيلينيوم-فتيمنات بي – الحمض الاميني التيروسين)
    •تناول حميه ذات تركيز اعلى بالخضار والفواكه
    •الابتعاد عن الاغذيه ذات المحتوى الاستروجيني الطبيعي مثل الصويا –القلقاس- الحلبه وغيرها
    • الحميه ذا تركيز عالي بالبروتين – الالياف – والدهون المفيده
    •بعض النبات المعروفه مثل الالفاالفا – بذور السمسم وزيته- بذور الكتان وزيته.
    •تخفيض الوزن
    •بعض الدراسات اشارت الى حمض الفوليك بي 12 والكارنتين L-Carnitine كمساعدان للجسم بالتخلص من الاستروجين الفائض عن طريق الC2 pathway
    •تناول الثوم البصل يعتبر جيد لمساعده الكبد على التنظيف ، والبصل الابيض يعتبر اقوى والاصفر والاحمر كذلك.
    •بذور العنب
    •تخفيض الوزن
    •بشكل عام ضبط ما يسمى انزيم الارومتيز Armoatise enzyme


    مكملات غذائيه اشتهرت بأنقاص الاستراديول
    - بذور العنب او الريسرفاتول
    - الزنك
    - الكريسين Chrysin
    -مستخلص البروكلي DIM او I3C
    -مجموعه فتمينات بي ( بشكل عام)




    اعراض انخفاض الاستراديول ( اذا انخفض جداً وبات قريب من الحد الادنى) :
    •انخفاض بالشهوه الجنسيه
    •ضعف بالانتصاب
    •عدم انضباط التيسترون فى حاله كان مرتفع
    •يكون مؤشر ايضا لانخفاض التيسترون فالعلاقه بينهم ايجابيه، فالاستروجين يستقلب التيسترون عندما يكون مرتفع ، وعندما ينخفض
    • مشكله بالطرق الفكريه قد تميل الى العدوانيه المفرطه لهيمنه التيسترون او لنقص الاستروجين

    اسباب انخفاض الاستراديول:
    •تناول مثبطات الاستروجين بشكل مبالغ فيه
    •تنشيط انزيم الارومتيز عن طريق الاكل او الفتيمنات/المعادن
    •خلل جيني
    •خلل بالخصيه او الكظريه ( الاستراديول يتنج بنسبه بالخصيه والكظريه)
    •اسباب آخرى غير معروفه خصوصا للرجل

    حلول لنقص الاسترديول
    •تخفيف بعض الفتمينات التى تقلل انزيم الارومتيز ( الزنك والفوليك والكبريتات – السلفر (Sulfur
    •تناول بعض الوجبات التى تزيد من افرازه طبيعياً مثل الحلبه والقلقاس
    •اذا استلزم الامر أخذ كريم الاستروجين اذا كان منخفض جداً
    •تعديل وموازنه عمل الكظريه خصوصا لبعض الرجال يكون لديهم البروجسترون عالي او نشاط زائد بالدرقيه.



    -ما هي اعراض ارتفاع/ انخفاض البروتين الجنسي shbg؟


    ينتج بالكبد ويتم التعامل معاه بشكل اساسي بالاعضاء التناسليه كالخصيه والرحم ،المهمه الرئيسيه للبروتين الجنسي هو الارتباط مع التستسترون والاستروجين لكي يوصلها الى موقعها بالجسم سواء للعضله او المفصل او الخليه، او يبطئ تدميرها او ارتفاعها المضطرب.نستطيع بشكل مبسط أن نقول بان فعاليه الهرمون الجنسي تكون مرهونه بمستوى البروتين فأذا ارتفع بشكل مطرد انخفضت فعاليه الهرمون واذا انخفض بشكل كبير ايضا يؤثر على التستسرون والهرمونات الاخرى. والاصل أن يكون منضبط بمجاله بالمتوسط. مهمته الاساسيه هى استبطاء تدمر البروتين بالجسم بحيث يصبح الهرمون متواجد لفتره اطول.

    بشكل عام الهرمونات الجنسيه ايضاَ ترتبط ببروتينات اخرى كبروتين الالبومين Albumin
    نطاق البروتين الجنسي:
    للرجال 10-57nmol/L :
    للنساء : 18-144 nmol/L

    يفضل للرجال أن لا يتعدى 35 وبحد اقصى 40 ، وهو يعتبر نطاق مثالي



    وظائف البروتين الجنسي ومهامه بالجسم:
    1-مرتبط بأيصال رسائل هرمونيه الى القلب- الدماغ – والدهون
    2-مرتبط بضبط هرمون التستسرون الذكوري وهرمون الاستروجين واطاله عمرهم، وله علاقه بتخفيض الاصابه بالسرطان
    3-هناك ارتباط له بعمليه الحفاظ على متانه العظام لكلى الجنسين.


    علامات ارتفاع او مسببات ارتفاع البروتين الجنسي:
    1-وجود التستسرون بالنطاق الطبيعي ولكن مع الاحساس بضعف الرغبه واعراض انخفاض التسترون
    2-وجود خلل بالدرقيه ( فرط النشااط)
    3-وجود اضطراب بالكبد ( اتليف او الكبد الدهني)
    4-الحرمان من الاكل ( الانروكسيا)، او الالتزام بوجبات قليله مع جهد كبير
    5-انخفاض انتاج التستسرون
    6-انخفاض حساسيه اانتاج التستسترون Androgen Insensitivity
    7-اذا مستوى هرمون النمو الذى يفرز من الكبدIGF-1 مرتفع


    علامات او مسببات الانخفاض:
    1-وجود انخفاض بوظائف الدرقيه (خمول)
    2-ارتفاع التستسرون المضطرب ، يسبب نفص حاد ويجعل التستسرون الحر يهيمن على العمليه
    3-انخفاض بالاستراديول
    4-الوجبات الغنيه بالنشويات ( يلاحض انخفاضه عند من يعانون السكر أو ما قبل السكر Prediabetis)
    5-انخفاض وظائف الدرقيه ،أو متلازمه فرط النشاط لقشر الكظريه Cushing
    6-وجود متلازمه الايض المتمثله بأرتفاع الضغط – السكر –الدهون بالدم
    7-انخفاضه ايضاَ يرفع الاصابه بأمراض او خلل بوظائف القلب متلازما مع علامات الالتهاب C-Protein ومستويات الدهون الاخرى بالدم (الكولسترول – LDL)
    8-وجود ارتفاع بهرمون الحليب البرولاكتين.
    9-وجود انقطاع التنفس اثناء النوم احد المؤشرات لانخفاضه ، مع انخفاض الهرونات الاخرى
    10-استهلاك أحد الهرمونات الخارجيه مثل الديهاديروتسيون DHEA، او التيستسترون




    نأني الان الى طرق معالجته اذا كان مرتفع :
    1-ضبط وظائف الكبد ودعمها عن طريق تناول B12 )بحدود 100-250 ميكروغرام) وحمض الفوليك بحدود 400 ميكروغرام
    2-تخفيض الاستروجين اذا كان مرتفع معاه، عن طريق تناول Calcium Gulcomarate أو أخذ جرعه من الزنك بحدود 50 ملي غرام لتخفيض الاستروجين
    3-الجلوتثيون Gluthatione احد العوامل القويه لتقويه وظائف الكبد
    4-تناول عشبه مشهوره اسمها القراص بحدود 500 ملي غرام الى 1000، ويتم الفحص لاحقاً اسم العشبه المتعارف بهNettle Root وتفيد ايضاَ برفع التستسترون وتخفض احتقان البروستاتا.
    5- تناول الماغنيزيوم بحدود 400 ملي غرام ويفضل الماغنيزيوم عالي الامتصاص (Citrate-Glycinate وغيره من النوعيات سريعه الامتصاص)
    6-تناول حميه ذات تركيز عالي من الخضار والبروتين وذات محتوى نشوي قليل.
    7-التأكد من عدم وجود فرط بنشاط الغده الدرقيه.
    8-تناول زيت السمك



    فى حال كان منخفض:
    1-يجب فحص سلسله الهرمونات كامله، مع فحص وظائف الكبد
    2-فى حال استخدام التستسرون الخارجي يرجى ضبط الجرعه المتوازيه مع الاستروجين والهرمون المحفزHCG
    3-التأكد من عدم وجود خمول بالدرقيه( اخذ ادويه الدرقيه يرفعه)، عدم وجود ضعف بحساسيه الانسولين ( ارتفاع السكر الصباحي ، والسكر المترسب والانسولين بالدم كمؤشر لما قبل السكر)
    4-وجدت دراسه ان شرب الشاي الاخضر يرفع البروتين الجنسي ، وتناول مصادر الكافيين بشكل عام.
    5-المنتجات التى تحتوى على الايزوفيلفيونز من الصويا بشكل اساسي isoflavones، والمصدر الاخر يسمى بالمروج او Red clover ويعتبر علاج مخفف للحساسيه ومساعد لوظائف الكبد وايضا لاعراض الطمث وانقطاع الطمث


    البرولاكتين Prolactin

    هرمون الحليب الذى تفرزه الناخميه، وظائفه عامه بجسم الرجل ويرتفع بعد القذف مباشره
    ارتفاعه قد يشير الى وجود خلل او ضعف بالناقل العصبي الدوبامين
    او نقص بامتصاص فتمين بي 6 ( فتمين رئيسي بتصنيع النواقل العصبيه)

    اعراض ارتفاعه:
    صداع
    ضعف الرغبه
    ضعف بالانتصاب
    انكماش بالخصيه
    قله كميه المني
    انخفاض بالتيستسيرون
    مشاكل الدرقيه ( خمول)


    نطاقه الطبيعي
    3.35–16.4 µg/L

    اذا كان مرتفع جداً، ينصح بعمل اشعه للرأس


    العلاجات وطرق تخفيضه:
    1- العمل على رفع مستوى الدوبامين عن طريق تناول فتيمن بي 6 الانزيمي Coenzyme Vitamin B6 (p5p
    2- تناول الدوبا او الفول اللئحاي او الفول المخملي Mucuna Puriens
    3- عشبه كف مريم Vitex ضابط هرموني قوي تشير بعض الدراسات بأنها قادره على تخفيض المرتفع
    4- الجنسنغ الهندي او الاشونجندا Ashwagandah


    ملاحظه: انخفاض البرولاكتين ايضا يسبب مشاكل بالقدره الجنسيه وانتاج المني
    والاصل ان تكون الهرمونات بنطاقها الطبيعي


    لا ننسى بأن القذف يرفع البرولاكتين، فينصح بعدم تلازم القذفه تلو الاخرى حتى تمنح الجسم الراحه اللازمه.



    -ما هي اضرار الحقن الخارجيه للتستسترون وكيفيه تجنبه (ارتفاع الدم- البروستاتا- الاستروجين)ا؟

    أولا لا يتم استخدام التستسرون الخارجي الا بعد استنفاذ كافه الحلول لرفع مستوى التستسرون من فحوصات عامه لتأكيد وجود خلل بالمناعه او وجود اصاصبه فيروسيه او بكتيريه، وجود نقص حاد ، وجود اضطراب هرموني كما ذكرنا سابقاً.


    ومن الاضرار المتعارف عليها لحقن التستسرون الخارجي مع الاستخدام طويل الامد:

    1-خمول وانكماش الخصيه، انعدام الحيوانات المنويه
    2-احتقان الماء بالجسم
    3-التثدي
    4-وجود حاله من الاضطراب العصبي النفسي ( اذا تم استخدامه بجرعات متزايده)
    5-ضعف بالانتصاب وانكماش جزئي للقضيب عند البعض ( بعد فتره طويله من الاستخدام)
    6-احتقان او تضخم بالبروستاتا عند البعض
    7-ضرر بالكلى واضطراب بنسبه الاملاح
    8-كثافه بالدم ( يصبح الدم سميكاً، ولحل هذه المشكله يتطلب عمل تبرع بالدم بشكل دوري)
    9-مشاكل بعضله القلب
    10-مشاكل بالكبد ( ارتفاع الانيمات او انخفاض) ، المراره واحتقانها، سرطان فى حال كان الاستخدام تصاعدي كما هو الحال عند لاعبي بناء الاجسام.
    11-مشاكل بالبشره كاسمرار او استمرار البشره الدهنيه، خروج البثور عند البعض.
    12-الشخير و اختناق النوم.Sleep Apnea

    وهذه الاعراض تكون بشكل عام تكون مع الاستخدام المتواصل ولفترات طويله.

    بالاغلب لا بد من سلوك هذا المنحنى فى حال كان الامر يحتم على الشخص خوض هذا الحل، ولكن الاهم من هذا الالزام على الطبيب المعالج على اخذ معه التستسرون هرمون موجهة الغدد التناسلية المعروف اختصاراً بhcg
    Human Chorionic Gonadotrophin


    اتخاذ هذا الخيار يساعدك جداً فى تجنب خمول الخصيه مع الاستمرار باخذ حقن التيستيسترون. ولا ننسى بأن عمل راحه بكل فتره واخرى ضروري للجسم لاخذ راحته من الهرمون الخارجي.
    ما يكون به الهرمون المحفز هنا او دعم عمل الخصيه لانتاج التستسترون وعدم غلق عملها.

    ويكون اخذه بحدود 50 الى 125 وحده او اكثر كل اسبوع مره الى مرتين ( يمكن رفع الجرعه حسب الفحوصات ونتائج المني)
    بخصوص التيسترون الخارجي، يجب ان لا تتعدى نتائج فحص الدم 850 ولا تقل عن 550
    وينصح ايضاً بعمل فحوص مستمره لوظائف الكبد ، والهرمونات بشكل دوري لتعديل الجرعه. لكى تتناسب مع الجسم

    ولا ننسى بأن خيار التستسرون الخارجي يعتبر آخر حل ، ويجب ان تكون الدرقيه + الكظريه بحال جيد ولا تعانينان من خمول.





    هل هناك حلول أخرى هرمونيه؟
    نعم بالاغلب نعم ولها اضرارها على المدى الطويل مثل ارتفاع الاستروجين (للكلوميد)، خمول بالنخاميه مع المدى الطويل لاستخدام المنشطات ( يجب أن تكون هناك فتره راحه وتنويع بين مصارد الادويه )

    *نذكر منها الكلوميد
    *هرمون تحفيز الهيبثلامس الرئيسي GNRH
    *استخدام فقط الهرمون المحفز HCG او HMG( فى حال كان هناك خمول من جهه النخاميه)



    تحديث ( لبحث الدراسه قص النص بالانجليزي ووضعه بمحرك البحث) :

    Probiotic microbes sustain youthful serum testosterone levels and testicular size in aging mice دراسه وجدت بان تناول البروبيوتك او مصادره مثل اللبن المعزز به قادر على تحسين مستويات التستسرون حول الجسم + المحافظه على حجم الخصيه فى حال كان هناك ضعف بافراز الهرمونات الجنسيه لدى الجرذان.


    probiotic Lactobacillus reuteri ATCC 6475 boosts testosterone synthesis
    تناول البروبيتوك لاكتوبيس روتيري يساعد على انتاج واستقلاب التستسرون بشكل صحي، ايضا يساعد على عدم كسب وزن زائد وتسهيل بناء العضل لدى الجرذان.



    The enhancing effects of alcoholic extract of Nigella sativa seed on fertility potential, plasma gonadotropins and testosterone in male rats
    تناول زيت حبه البركه له اثر ايجابي فى رفع التسترون والهرمون اللوتنينLH والمني.


    دراسه منشوره بمجله طبيه عراقيه تحت عنوان

    "استخذام الحبة السوداء كعلاج منفرد فًي عقم الرجال"

    يوجد دراسات عديده طبيه معتمده تشير الى ان حبه البركه لديها تاثير واضح فى تحسين التسترون + المني







    بالختام

    احب ان انوه بأن هرمون التستسرون مثله مثل غيره من الهرمونات، ليس هو الوحيد المسؤول عن القدره الجنسيه فهو يعمل ضمن منظومه متكامله مع باقي الغدد لكي ينجح عملا ما.
    ولا ننسى اهميه التيستيسترون للرجال خاصه بشكل عام لوظائف العضل والدماغ والاعصاب ، فالهرمون مسؤوليته عامه ايضاَ ونقصه لفتره طويله قد يتعب الشخص ويسبب له مشاكل بالقلب وارتفاع الكولستريول

    ما لم اغطيه بشكل خاص هو موضوع الغذاء وان شاء الله اضيفها قريباً للمجموعه

    ولكن اهم ما يكون بالغذاء بشكل مختصر هو تكونه من البروتين والخضار والدهن بشكل اساسي
    ولا ننسى قدره الكبد على تحويل الكولسترول الى هرمون ال PREGNELONE ثم الى DHEA

    وهى نقطه مهمه جداً فى سلسله تصنيع التستسرون.

    أحد اهم الاسباب التى انتشرت بهذه الفتره ايضا مثلها مثلامراض السكر والضغط ، هو نوعيه الغذاء والنمط الحياتي الخمول
    فنحن نأكل أكثر مما نحتاج، ولا نبذل جهد بدني مناسب لما نأكله


    فالغذاء ضروري جداُ وجزء لا يتجزء من رحله رفع التيستسرون مع الاهتمام بالنوم والاكل الصحي الغني


    ودمتم بحفظ الله ورعايته...

    لمعلومات أكثر وضوح أضغط على البنر وشاهد أفلام كثيرة في اليوتيوب لدكتور أنس عبد الرحمن حول الكثير من مواضيع طب الأسنان

     

    asnanaka غير متواجد حالياً  
    رد مع اقتباس
    قديم 05-03-2017
      #2
    asnanaka
    Administrator
    تاريخ التسجيل: Aug 2005
    المشاركات: 7,651
    إرسال رسالة عبر MSN إلى asnanaka إرسال رسالة عبر Skype إلى asnanaka
    افتراضي

    هــرمـــون الـــذكـــورة وصـــحـــة الـرجل
    د.وائل زهدي
    أثبت الطب الحديث اعتماد صحة الرجل بشكل عام على وجود نسبة طبيعية به من الهرمونات بالجسم و من أهمها هرمون الذكورة (Testosterone) بما له من تأثيرات مباشرة على صحة الرجل الجنسية و تأثير الرغبة و الصحة العامة.

    و المصدر الرئيسي لهرمون الذكورة في جسم الرجل هو الخصيتين و يبدأ إفرازهما لهذا الهرمون مبكرا في بداية مراحل تكون الجنين و تحديد الجنس و بعد عملية البلوغ يزداد مستوى هرمون الذكورة مرة أخرى لتظهر علامات الذكورة الثانوية و علامات البلوغ. و من المعروف طبيا أن خصية الرجل الطبيعي تصنع من 6 إلى 7 مجم من هرمون الذكورة يوميا. و هو له العديد من الوظائف الحيوية منها ما هو له علاقة بالصحة الإنجابية و الجنسية و منها ما له علاقة بالصحة العامة و الناحية المزاجية.

    *هناك نقص تدريجي في مستوى هرمون الذكورة في الرجال الأصحاء حيث ينخفض هرمون الذكورة بنسبة 30% في الرجال الأصحاء من سن 25 عاما إلى 75 عاما تدريجيا.

    دور هرمون الذكورة و صحة الرجل:

    تشير الأبحاث الطبية أن الخصية الطبيعية للرجل البالغ الطبيعي تصنع يوميا حيامن في حدود 100 مليون حيوان منوي يوميا كما أنها تصنع في نفس الوقت من 6-7 مجم هرمون ذكورة يوميا. و هذه الوظائف الحيوية تحت سيطرة و تنظيم الهرمونات الصادرة من الغدة النخامية (FSH)(LH) أساسا بالإضافة إلى بعض الهرمونات الأخرى مثل هرمون النمو GH.

    بالإضافة إلى ذلك فإن هرمون الذكورة له دور رئيسي على الجهاز العصبي فهو مهم للإحساس بالرغبة الجنسية و الإحساس بالطموح و الرضى و نقصه قد يؤدي للشعور بالضيق و الاكتئاب أحيانا. و هو مهم للكبد و النخاع حيث له دور في تصنيع كرات الدم الحمراء و لذلك قد يستخدم أيضا كعلاج مساعد للأنيميا و له دور في عملية التمثيل الغذائي و بناء العضلات و الأنسجة و لذلك يستخدمه بعض الرياضيين أملا في بناء الأجسام و بناء العضلات و لذلك فإن مستوى هرمون الذكورة في الدورة الدموية يكون مرتفعا في الصباح عن الليل كي يساعد الرجل في يومه و نشاطه كما أن له دور هام للغاية في بناء العظام و نقصه قد يؤدي للإصابة بهشاشة العظام و هو مهم أيضا للجلد و لإفراز الغدد الدهنية بالجلد و كذلك جميع وظائف الجسم الحيوية.

    و لكن هل يظل مستوى الهرمونات مدى الحياة أم يتأثر بعوامل أخرى؟ في الحقيقة لقد بينت جميع البحوث الطبية الحديثة أن هناك تناقصا مستمرا لمستوى هرمون الذكورة مع التقدم في السن و هذا النقص يؤثرعلى المستوى الكلي للهرمون و المستوى الحر منه في الدم و يحدث بصورة تدريجية مع التقدم في السن كجزء من عملية الشيخوخة و ينعكس ذلك على نقص تدريجي في كتلة العظام في الجسم و زيادة احتمال حدوث هشاشة في العظام و حدوث كسور العظام بسهولة و يكون ذلك مصحوبا بشعور بالإرهاق و التعب بسهولة و ضعف تدريجي في الرغبة الجنسية و القدرة الجنسية للرجل و قد ينعكس ذلك على الناحية النفسية و المزاجية و يكون مصحوبا بنقص الشعور بالرضا أو السعادة.

    و السؤال هل يستفيد الرجل من تعويض هذا النقص الطبيعي التدريجي في هرمون الذكورة؟ و هل هناك أعراض جانبية أو مخاطر؟

    بالفعل هناك فوائد عديدة و يمكن الحديث عن أهمها:

    · بالنسبة للعظام : هناك تحسين تدريجي بالنسبة لكتلة العظام و تحسن لهشاشة العظام و تقليل عملية ضمور العظام التي تحدث بصورة تدريجية مع التقدم في السن.

    · بالنسبة للعضلات و القوى الجسمانية: فهناك تحسن تدريجي مع تعويض النقص الحادث في هرمون الذكورة و حدوث تحسن في التمثيل الغذائي و تقليل عملية حدوث ضمور تدريجي في عضلات الجيم و كتلة الجسم التي تحدث مع الشيخوخة.

    · أما بالنسبة للوظائف الجنسية و المزاجية: فهناك فوائد عديدة لاستخدام العلاج التعويضي لهرمون الذكورة في حالة نقصه فقد يحدث زيادة و تحسن تدريجي في الرغبة الجنسية و الإحساس بالمتعة و اللذة الحسية و هناك زيادة تدريجية في معدل مرات ممارسة العلاقة الزوجية و حتى تحسن تدريجي في سهولة الاستثارة الجنسية و حتى بالنسبة للذاكرة و التفكير و القدرة على الأداء في العمل.

    · أما بالنسبة للقلب و الأوعية الدموية: فهناك علاقة غير مباشرة بين نقص هرمون الذكورة و احتمالات حدوث مشاكل في الدورة الدموية و القلب و هناك تحسن نسبي على مستوى الهرمون بالدم و تأثيرات مختلفة على عوامل التجلط كما أن له دورا إيجابيا بالنسبة لتأثير الإنسولين على الأنسجة.

    كما أثبتت بعض الدراسات الطبية الحديثة وجود علاقة بين نقص مستوى هرمون الذكورة في كبار السن و زيادة حدوث احتمالات في أمراض شرايين القلب و حدوث ذبحة صدرية. كما أنه قد يكون مصحوبا بزيادة تدريجية في الدهون الثلاثية بما له من مخاطر على القلب.

    و من المهم معرفة أعراض المرض و أن يكون الطبيب المعالج على دراية كاملة بهذه الأعراض لأن بعضها قد يتشابه مع مرض الاكتئاب .

    و بالنسبة للتشخيص فيتم عن طريق طلب تحليل دم يتم فيه قياس هرمون الذكورة أو التستوستيرون و يفضل عمل التحليل في الصباح من الساعة 9 صباحا إلى الساعة 11 صباحا ،حيث يكون فيه الهرمون في أعلى مستوياته كما يمكن قياس مستوى الهرمون الحر في الدم في حالة وجود المستوى الكلي للهرمون عند الحدود الدنيا المقبولة لهذا الهرمون.

    و في أغلب الحالات قد يعود انخفاض الهرمون إلى ضعف قدرة الخصية على إفرازه و القليل من الحالات تكون بسبب ضعف و قلة هرمون الغدة النخامية و لذلك قد يحتاج الأمر إلى إجراء بعض التحاليل الأخرى بالمختبر و أحيانا قد تجرى بعض الفحوصات الأكثر دقة على الغدة النخامية لمعرفة السبب بدقة مثل الأشعة المقطعية أو الرنين المغناطيسي.

    و في نفس الوقت من المهم إجراء بعض الفحوصات للبروستاتا للاطمئنان لعدم وجود موانع لاستخدام العلاج الهرموني و في نفس الوقت للاطمئنان على غدة البروستاتا و هذه الفحوصات تبدأ بالفحص اليدوي و قد يحتاج الأمر لإجراء تحليل لدلالات البروستاتا (PSA) للاطمئنان على غدة البروستاتا حيث يمنع استخدام هرمون الذكورة في حالة وجود أي أورام سرطانية في غدة البروستاتا.

    و في حالة بدء العلاج فعليا فلابد من المتابعة الطبية المتواصلة لتقييم درجة الاستفادة و مقدارها و هذا التقييم متعدد الجوانب منها ما هو يشمل تقييم درجة الاستفادة و الاطمئنان لغياب أي أعراض جانبية مؤثرة و الهدف هو جودة حياة أفضل بإذن الله.

    و يتم التقييم و الاستفادة بناء على:

    الإحساس الذاتي للمريض و الناحية النفسية و المزاجية حيث يحدث تحسن ملحوظ في القدرات البدنية و الذهنية و يقل الخمول و الإرهاق و الكسل و يزداد النشاط و الحيوية و الطموح. و يحدث تحسن ملحوظ في الرغبة و القدرة الجنسية و زيادة تدريجية في عدد مرات الجماع و قد يلاحظ المريض حدوث انتصاب أحيانا في فترة الصباح و كل هذه العلامات تعتبر نجاحا للعلاج.

    و بالنسبة للناحية الجسمانية فيحدث تحسن تدريجي في حجم الجسم و زيادة في حجم العضلات و قوتها و زيادة تدريجية في حجم العضلات و نقص تدريجي في نسبة الدهون و قد يحدث في بعض المرضى إعادة توزيع الدهون من أسفل البطن و الأرداف و الأفخاذ مثل التوزيع النسائي إلى مناطق أخرى ذات طابع ذكورة.

    و قد يحدث زيادة أيضا في معدل نمو اللحية و الشارب و الأماكن الأخرى و بالنسبة للجلد أو البشرة فقد يتحول الجلد من جاف إلى دهني بنسب متفاوتة و لا يجب إغفال دور المتابعة في المختبر حيث يجب إجراء التحاليل الطبية التالية كل على حسب حالة و سن المريض مثل:

    تحليل لمستوى هرمون الذكورة الكامل و الحر .

    صورة دم كاملة.

    تحليل لوظائف الكبد.

    كتلة العظام و اختبارات الهشاشة (Bone density) للاطمئنان على النتائج المرجوة.

    تحليلات للبروستاتا و الحويصلات المنوية تشمل كمية السائل المنوي و فحص روتيني للبروستاتا و إجراء دلالات البروستاتا أيضا.

    و في النهاية فإن العلاج يهدف إلى تحسين جودة الحيامن بإذن الله و أن يكون الرجل عضوا فعالا نشيطا في المجتمع مع المحافظة على استقرار الأسرة و استقرار الحياة الزوجية.

    *هرمون الذكورة و بناء الأجسام:

    ظهر الاهتمام باستخدام هرمون الذكورة في بناء الجسم و العضلات بالنسبة للرياضيين في منتصف القرن الماضي و ذلك لما عرف عن هذا الهرمون من قدرة عجيبة على بناء العضلات و زيادة التمثيل الغذائي البناء و كانت هناك العديد من المحاولات لفصل تأثيراته ذات الطابع الذكوري عن تأثيره كبناء للعضلات و ذلك عن طريق التلاعب في التركيب الجزيئي للهرمون و لكن لم ينجح أحد في ذلك حتى الآن. و في المعتاد يقوم هؤلاء الأشخاص باستخدامه بجرعات مرتفعة للغاية تمثل من 10- 100 ضعف النسبة الطبيعية للهرمون في الجسم و ذلك بهدف بناء كامل للعضلات و لكن هناك العديد من الأعراض الجانبية لذلك من أهمها توقف عملية إنتاج الحيوان المنوي في الخصية و ذلك لحدوث ردة فعل نقص هرمونات الغدة النخامية و قد تتوقف هذه العملية تماما في المستقبل لذلك ننصح الشباب بتجنب هذه المحاولات الضارة لما لها من خطورة على الصحة العامة و الجنسية مستقبلا.

     استشاري الذكورة و العقم

    و بالنسبة للعقاقير الطبية المتاحة لتعويض نقص هرمون الذكورة فتوجد العديد من البدائل العلاجية الطبية التي يتم اختيار نوعها حسب حالة كل مريض. فتوجد الحبوب الدوائية عن طريق الفم و لكن يعيبها ضرورة تناولها بعد الطعام مباشرة على أن تحتوي الوجبة على نسبة كبيرة من الدهون كي يتم امتصاص الدواء بشكل جيد كما يجب استخدامها 3 مرات على الأقل يوميا مما حدى الكثير من المرضى إلى عدم الاستمرار في تناول العقار ثم ظهرت بعض الحقن الطبية التي تحتوي على هرمون الذكورة طويل المفعول و قد يستمر مفعوله قرابة الثلاثة أشهر و لكن أغلب المرضى لا يفضلون الحقن كوسيلة للعلاج و ذلك نظرا لتذبذب مستوى الهرمون صعودا و هبوطا حول المستوى الفسيولوجي أو المستوى الطبيعي المطلوب بالإضافة إلى أن الهرمون طويل المفعول قد يتطلب حقن كمية كبيرة من الدواء بالفعل.

    و قد ظهر حديثا بعض الوسائل الموضعية المفيدة و التي تعطي المريض الهرمون المطلوب عن طريق الجلد مثل اللصقة الطبية الخاصة بكيس الصفن و لكنها تؤدي إلى رفع هرمون DHT و الذي يؤثر بصورة سلبية على البروستاتا خاصة في الرجال بعد سن الخمسين.

    و حديثا ظهر علاج حديث في صورة جل و يحفظ في أكياس خاصة تحتوي على جرعة محدودة و فعالة من هرمون الذكورة حيث يتم امتصاص هذا الهرمون عن طريق الجلد و يقوم بتعويض نقص هرمون الذكورة و إصلاح أعراض سن اليأس عند الرجال و يتميز هذا الجل بأنه سهل الاستخدام حيث يضع المريض الجل على الجلد مرة واحدة يوميا و يبدأ الجلد في امتصاص الهرمون مما يؤدي إلى زيادته ووصوله إلى المستوى المطلوب كما أن من مميزات هذه الطريقة سهولة الاستخدام و المحافظة على مستوى الهرمون بصورة فسيولوجية مستقره طول فترة العلاج بعكس الحقن بالعضل حيث يتذبذب مستوى الهرمون صعودا أو هبوطا. كما أنه في حالة ظهور أي أعراض جانبية يمكن بسهوله إيقافه حيث يعود مستوى الهرمون إلى المستوى الذي كان قبله في فترة زمنية لا تتجاوز 72 ساعة.

    و في النهاية يتم تناول هذه العقاقير عند وجود ضرورة طبية فقط و تحت إشراف الطبيب و في حالة نقص الهرمون فقط.
    asnanaka غير متواجد حالياً  
    رد مع اقتباس
    إضافة رد

    الكلمات الدلالية (Tags)
    تستسررون


    الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
     
    أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
    إبحث في الموضوع:

    البحث المتقدم

    تعليمات المشاركة
    لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
    لا تستطيع الرد على المواضيع
    لا تستطيع إرفاق ملفات
    لا تستطيع تعديل مشاركاتك

    BB code is متاحة
    كود [IMG] متاحة
    كود HTML معطلة



    الساعة الآن 05:43 PM.



    تعريف :

    تعريف في بضعة أسطر عن المنتدى يمكنك وضع الوصف الخاص بك هنا هذا الوصف مجرد وصف تجريبي فقط من القمة هوست لتبين شكل الوصف .


    جميع المواضيع و الردود المطروحة لا تعبر عن رأي المنتدى بل تعبر عن رأي كاتبها وقرار البيع والشراء مسؤليتك وحدك

    Powered by vBulletin® Version 3.8.4
    Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd